نديم البستاني يدعو الرئيس بربط تأليف الحكومة بإنهاء مرسوم تجنيس 1994.. الجميع يدعم العهد!

أصدر أمين التوجيه في المؤتمر الدائم للفدرالية المحامي نديم البستاني بيانا حيث وجه النداء لفخامة الرئيس ميشال عون بالعمل فوراً على ربط تشكيل الحكومة ولا سيما الإصرار على تعيين وزير داخلية يتعهد بتنفيذ قرار القضاء اللبناني عبر إنهاء مفاعيل مرسوم التجنيس الجماعي الصادر تحت الرقم 5247 تاريخ 20 حزيران 1994، فوراً. ولا سيما أن ذاك المرسوم المشؤوم قد أتى تحت ضغط الإحتلال السوري للبلد الذي كان يهدف إلى ضرب صمود المجتمع المسيحي الحر عبر الإخلال بالتوازنات الديمغرافية، فتم تجنيس 153,452 شخصاً وصل عددهم بعد تنفيذ المرسوم نتيجة الولادات أو الزواج إلى 202,527 فرداً بلغ عدد المسيحيين منهم 43,516 فرداً (21.5%) بينما بلغ عدد المسلمين 159,011 فرداً (78.5%). وبذلك يقطع العهد كافة الشكوك المثارة حول نهجه، ويطلق أحسن رد على الحملة التي شنت مؤخرا ضده بمناسبة إصدار مرسوم جمهوري يمنح الجنسية اللبنانية لمجموعة تقارب الثلاثمئة شخص. إن هذا القرار التاريخي في حال اتخاذه سيكون من أهم إنجازات العهد. وحيث أقترح أن يصار إلى اتخاذ القرار الفوري بوقف مفاعيل مرسوم تجنيس 1994 وألا يتم تكريس حقوق الأشخاص الواردة أسماءهم إلا بعد الإنتهاء من درس ملفاتهم من قبل اللجنة العليا الناشئة لدى وزارة الداخلية، فلا يعاد إدراج الأسماء التي تستوفي الشروط ضمن القيود اللبنانية إلا بشكل لاحق. وإن هذه الآلية المقترحة ما هي إلا التنفيذ الصحيح للقرار 2003/484 الصادر عن مجلس شورى الدولة الذي قبل الطعن بمرسوم تجنيس 1994 وحيث قضى بإعادة درس الملفات، ولكن التنفيذ العاطل والمغرض لهذا القرار القضائي جعل عملية الدراسة معكوسة فترك “الجنسيات” نافذة المفاعيل لمصلحة جميع الأشخاص المستفيدين من المرسوم بانتظار الإنتهاء من دراسة ما يزيد عن أكثر من مئتي ألف إسم (ملفاتهم آخذة بالتشعب والإزدياد بفعل الولادات والزواج)، وهي عملية تسري ببطء شديد إذ أنه حتى الساعة بعد أكثر من خمسة عشر سنة لم يتم سحب الجنسية عما يكاد لا يصل إلى 1% فقط!! لذا فانطلاقا من الثوابت الوطنية التي لا طالما نادى بها العماد عون ولا سيما بحسب ما ورد في خطاب القسم حيث تم التعهد بسحب الجنسية من غير مستحقيها، فالجميع يدعم العهد بالثبات على رفض التوطين وعدم مراعاة أية واقعية سياسية خداعة، تنتهي في الرضوخ للذمية. ولذا بناء عليه أنا أدعو فخامة رئيس الجمهورية إلى رفض تشكيل الحكومة إلا إذا تضمنت تعيين وزير داخلية مسيحي يتشارك القسم في الإلتزام بإنهاء مرسوم تجنيس 1994 المشؤوم.

About The Author

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *