“ندعم البطريرك الراعي ونرفض نظرية العروبة”

اعلن الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي عن دعمه لتصريح البطريرك الراعي فيما خص سلاح حزب الله بانه يؤدي الى انقسام اللبنانيين، كما شدد على انه هنالك معضّلات اخرى كالسلاح الفلسطيني ان كان داخل او خارج المخيمات، لذلك يبقى الحل بالفدرالية التي تطمئن الجميع، حيث ان هذه الاسلحة والقوى الغير شرعية ليست الا نتيجة النظام المركزي المهترىء والذي ادى الى غياب عامل الاطمئنان وتعزيز عامل الخوف لدى  معظم الطوائف… فاصبحت تارة تحاول نسج تحالفات اقليمية ودولية، وتارة اخرى بالحصول على مكتسبات من بينها السلاح نظراً لما يمكن ان تؤمن لها من شعور بالاطمئنان والاستمرارية وفي ظل غياب الحلول الجذرية. اما عن موضوع العودة العروبة، فاننا نتمسك “بالعودة” الى جذورنا، حيث ان نظريات العروبة قامت على اسس واهية لا تمت للواقع باي صلة، كونها كانت قبل الاسلام قبائل مبعثرة ومن بعدها اصبح الاسلام هو المصطلح الامثل للعروبة (وذلك عندما وحّدة تحت راية الخلافة) حتى اواخر القرن التاسع عشر وبدايات القرن العشرين عندما قام بعض المفكرين ومعظمهم كان من المسيحيين بابتداع نظرية “العروبة” من اجل محاربة التتريك وخلق هوية قومية عربية والتي قد بائت بالفشل الذريع.

About The Author

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *