المؤتمر الدائم للفدرالية عقد مؤتمره العام: اطلاق اول وثيقة فدرالية اسلامية مسيحية

وطنية – عقد المؤتمر الدائم للفدرالية مؤتمره العام في فندق الهيلتون، في الذكرى ال 28 لتوقيع اتفاق الطائف، حيث تم اطلاق اول وثيقة فدرالية مسيحية – اسلامية، لاول مرة منذ تأسيس دولة لبنان الكبير.

وتداعت للمشاركة في هذا المؤتمر الذي تميز بمشاركة جامعة، الوزير السابق طوني كرم ممثلا حزب “القوات اللبنانية”، رئيس لقاء الهوية والسيادة الوزير السابق يوسف سلامه، ممثل السفارة السويسرية نيكولاس ماسون، رئيس الرابطة السريانية حبيب افرام، الشيخ محمد الحاج العاملي، الاب كميل مبارك، رئيس مؤسسة لايف لحقوق الانسان المحامي نبيل الحلبي، الباحث السياسي انطوان نجم، رئيس منتدى الشرق للتعددية الدكتور كميل الفرد شمعون، مؤسس ائتلاف الشباب اللبناني الحان فرحات، منسقة التوجيه في المؤتمر الدائم للفدرالية المهندسة رشا عيتاني، عميد كلية العلوم السياسية السابق في الجامعة اللبنانية الدكتور جورج شرف، الشيخ احمد عاصي، الناشط السياسي سلمان سماحة، رئيس المجلس الوطني المسيحي من اجل الفدرالية عماد شمعون، امين عام حزب الاتحاد السرياني العالمي جورج ملو، الناشط الفدرالي مجدي عابد، رئيس بلدية ترشيش وعضو المكتب السياسي في حزب الكتائب اللبنانية غابي سمعان، رئيس مؤسسة لابورا الاب طوني خضرا، الناشط الفدرالي مايكل مهنا، منسق عام الاتحاد الفدرالي اللبناني نديم يوسف البستاني، رئيس حزب المشرق فادي الديري، امين عام لقاء التعددية الحضارية ناجي دحروج، مديرة ممثلية لبنان للمجلس العالمي لثورة الارز السيدة رجينا قنطرة، رئيس موقع الكلمة اونلاين سيمون ابو فاضل، الصحافي الياس الزغبي، الدكتور غسان ابو دياب، الاعلامي طوني بولس، الصحافي والكاتب كلوفيس شويفاتي، نائب رئيس حركة لبنان الرسالة العميد خليل الحلو، الناشط السياسي رافي ادريس، الناشط السياسي هيثم طوق، الرئيس السابق لجبهة الحرية غسان ابو جوده، رئيس بلدية يحشوش كارل زوين، رئيس جمعية توور لوبنون امين اسكندر، رئيس المجلس الارثوذكسي روبير ابيض، رئيس جمعية الفكر والحياة صالح حامد، الباحث السياسي ومدير عام السابق للتفتيش المركزي جان شرو، الاعلامي انطوان سعاده، عضو اللقاء الارثوذكسي ريمون ابو زيد والصحافي محمد سلام.

بداية ترحيب بالمشاركين، ثم القيت كلمة منسقة التوجيه في المؤتمر الدائم للفدرالية المهندسة رشا عيتاني التي شددت على ان “معالجة التناحر تبدأ بالباس لبنان دستورا يكون على قياس واقع حقيقة شعبه التعددية المجتمعية”، ومن ثم كلمة الامين العام للمؤتمر الدائم للفدرالية الدكتور الفرد رياشي الذي ذكر ان “المؤتمر استطاع ان يجمع من كل التوجهات السياسية والطوائف اللبنانية ليكون حدثا تاريخيا تنطلق منه سفينة الفدرالية”.

وتم الاعلان باسم المشاركين عن البيان والوثيقة التالية: “إن المشاركين في المؤتمر الدائم للفدرالية يؤكدون حرصهم على توفير السبل الآيلة إلى صون التعددية الطوائفية للمجتمع اللبناني، من خلال طرح الصيغة الفدرالية لنظام الحكم ما يتيح بناء الدولة الإتحادية الحيادية-السيادية، القادرة على تحصين الوطن بوجه النزاعات التي طالما شهدها، فتعثر جراءها مشروع بناء الدولة المستقرة، وكما استبيحت الحريات وتعطل مسار الحداثة والإزدهار. فبناء عليه، يرى المشاركون في المؤتمر الدائم للفدرالية أن هذا الطرح يشكل مدخلا وحلا للاشكاليات الجوهرية التالية:
– الطائفية السياسية وشبه استحالة إلغائها كونها تكرس الطائفية العددية. – اللامركزية الإدارية الموسعة، التي لا يمكنها حل الخلافات السياسية المرتبطة بالمحاصصة، كما تبقي ايضا على تسلط السلطة المركزية.
– العلمنة الشاملة التي لا يجتمع حولها كافة اللبنانيين بالاضافة الى استحالة تطبيقها في بيئة تعددية طوائفية.
– التنازع الدائم على أسس المشاركة في السلطة، ولا سيما المناصب العليا في الحكم وماهية صلاحياتها.

لذا، وبغية إحقاق العدل والمساواة والحفاظ على حقوق جميع الطوائف والمواطنين، يحث المشاركون الفرقاء السياسيين كافة على نقاش مجد حول هذه الصيغة التي تهدف إلى تطوير النظام، علها تبدد شبح النزاعات التقسيمية نهائيا وترسي أسس الوطن والمواطنة من اجل بناء لبنان الجديد، لبنان المستقر ولبنان المتحد”.

وفي النهاية، تم التوافق على تأسيس لجنة تنفيذية من اجل اقتراح السبل المناسبة للوصول الى تبني وتطبيق النظام الفدرالي في لبنان. 


About The Author

Related posts

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *